في عهد عمر (( رضي الله عنه )) !!

65648745xj1
(( جيل لن يتكرر ))

أتى شابّان إلى الخليفة عمر بن

الخطاب رضي الله عنه وكان في

المجلس وهما يقودان رجلاً من

البادية فأوقفوه أمامه

‏قال عمر: ما هذا

‏قالوا : يا أمير المؤمنين ، هذا

قتل أبانا

‏قال: أقتلت أباهم ؟

‏قال: نعم قتلته !

‏قال : كيف قتلتَه ؟

‏قال : دخل بجمله في أرضي ، فزجرته

، فلم ينزجر، فأرسلت عليه ‏حجراً

، وقع على رأسه فمات…

‏قال عمر : القصاص ….

‏الإعدام

.. قرار لم يكتب … وحكم سديد لا

يحتاج مناقشة ، لم يسأل عمر عن

أسرة هذا الرجل ، هل هو من قبيلة

شريفة ؟ هل هو من أسرة قوية ؟

‏ما مركزه في المجتمع ؟ كل هذا لا

يهم عمر – رضي الله عنه – لأنه لا

‏يحابي ‏أحداً في دين الله ، ولا

يجامل أحدا ًعلى حساب شرع الله ،

ولو كان ‏ابنه ‏القاتل ، لاقتص

منه …

‏قال الرجل : يا أمير

المؤمنين : أسألك بالذي قامت به

السماوات والأرض ‏أن تتركني ليلة

، لأذهب إلى زوجتي وأطفالي في

البادية ، فأُخبِرُهم ‏بأنك

‏سوف تقتلني ، ثم أعود إليك ،

والله ليس لهم عائل إلا الله ثم

أنا

قال عمر : من يكفلك

أن تذهب إلى البادية ، ثم تعود

إليَّ؟

‏فسكت الناس جميعا ً، إنهم لا

يعرفون اسمه ، ولا خيمته ، ولا

داره ‏ولا قبيلته ولا منزله ،

فكيف يكفلونه ، وهي كفالة ليست

على عشرة دنانير، ولا على ‏أرض ،

ولا على ناقة ، إنها كفالة على

الرقبة أن تُقطع بالسيف …

‏ومن يعترض على عمر في تطبيق شرع

الله ؟ ومن يشفع عنده ؟ومن ‏يمكن

أن يُفكر في وساطة لديه ؟ فسكت

الصحابة ، وعمر مُتأثر ، لأنه

‏وقع في حيرة ، هل يُقدم فيقتل

هذا الرجل ، وأطفاله يموتون جوعاً

هناك أو يتركه فيذهب بلا كفالة ،

فيضيع دم المقتول ، وسكت الناس ،

ونكّس عمر

‏رأسه ، والتفت إلى الشابين :

أتعفوان عنه ؟

‏قالا : لا ، من قتل أبانا لا بد

أن يُقتل يا أمير المؤمنين..

‏قال عمر : من يكفل هذا أيها

الناس ؟!!

‏فقام أبو ذر الغفاريّ بشيبته

وزهده ، وصدقه ،وقال:

‏يا أمير المؤمنين ، أنا أكفله

‏قال عمر : هو قَتْل ، قال : ولو

كان قاتلا!

‏قال: أتعرفه ؟

‏قال: ما أعرفه ، قال : كيف تكفله

؟

‏قال: رأيت فيه سِمات المؤمنين ،

فعلمت أنه لا يكذب ، وسيأتي إن

شاء‏الله

‏قال عمر : يا أبا ذرّ ، أتظن أنه

لو تأخر بعد ثلاث أني

تاركك!

‏قال: الله المستعان يا أمير

المؤمنين ..

‏فذهب الرجل ، وأعطاه عمر ثلاث

ليال ٍ، يُهيئ فيها نفسه، ويُودع

‏أطفاله وأهله ، وينظر في أمرهم

بعده ،ثم يأتي ، ليقتص منه لأنه

قتل …..

‏وبعد ثلاث ليالٍ لم ينس عمر

الموعد ، يَعُدّ الأيام عداً ،

وفي العصر‏نادى ‏في المدينة :

الصلاة جامعة ، فجاء الشابان ،

واجتمع الناس ، وأتى أبو ‏ذر

‏وجلس أمام عمر ، قال عمر: أين

الرجل ؟ قال : ما أدري يا أمير

المؤمنين!

‏وتلفَّت أبو ذر إلى الشمس ،

وكأنها تمر سريعة على غير عادتها

، وسكت‏الصحابة واجمين ،

عليهم من التأثر مالا يعلمه إلا

الله.

‏صحيح أن أبا ذرّ يسكن في قلب عمر

، وأنه يقطع له من جسمه إذا أراد

‏لكن هذه شريعة ، لكن هذا منهج ،

لكن هذه أحكام ربانية ، لا يلعب

بها ‏اللاعبون ‏ولا تدخل في

الأدراج لتُناقش صلاحيتها ، ولا

تنفذ في ظروف دون ظروف ‏وعلى أناس

دون أناس ، وفي مكان دون مكان…

‏وقبل الغروب بلحظات ، وإذا

بالرجل يأتي ، فكبّر عمر ،وكبّر

المسلمون‏معه

‏فقال عمر : أيها الرجل أما إنك لو

بقيت في باديتك ، ما شعرنا بك ‏وما

عرفنا مكانك !!

‏قال: يا أمير المؤمنين ، والله

ما عليَّ منك ولكن عليَّ من

الذي يعلم السرَّ وأخفى !! ها أنا

يا أمير المؤمنين ، تركت أطفالي

كفراخ‏ الطير لا ماء ولا شجر في

البادية ،وجئتُ لأُقتل..

وخشيت أن يقال لقد ذهب الوفاء

بالعهد من الناس

فسأل عمر بن الخطاب أبو ذر لماذا

ضمنته؟؟؟

فقال أبو ذر :

خشيت أن يقال لقد ذهب الخير من

الناس

‏فوقف عمر وقال للشابين : ماذا

تريان؟

‏قالا وهما يبكيان : عفونا عنه

يا أمير المؤمنين لصدقه..

وقالوا نخشى أن يقال لقد ذهب

العفو من الناس !

‏قال عمر : الله أكبر ، ودموعه

تسيل على لحيته …..

‏جزاكما الله خيراً أيها الشابان

على عفوكما ،

وجزاك الله خيراً يا أبا ‏ذرّ

‏يوم فرّجت عن هذا الرجل كربته

، وجزاك الله خيراً أيها الرجل

‏لصدقك ووفائك …

‏وجزاك الله خيراً يا أمير

المؤمنين لعدلك و رحمتك……

‏قال أحد المحدثين :

والذي نفسي بيده ، لقد دُفِنت

سعادة الإيمان ‏والإسلام

في أكفان عمر!!.

رضي الله عنهم اجمعين ..

دمتم بأجمل الصفات ..

Majeed

Advertisements

~ بواسطة majeed99 في 12/04/2010.

12 تعليق to “في عهد عمر (( رضي الله عنه )) !!”

  1. اه ياابن الخطاب ليتك تلعم ماحل بنا لقد ذهبت ريحنا ولكن الى الله المشتكى
    شكراًلك اخي ماجد

  2. ماان قرأت القصة الا وسالت عبراتي رغم اني سمعتها من قبل لكن ليس بهذا الاسلوب العذب جزاك الله خيرا الجزاء وشكرا

  3. اللهم اجمعنا ووالدينا واياكم معهم في جنات العليين اللهم امين

    بس بصراحه في الزمن هذا يا ما ناس راحوا ملح من الكفاله الله المستعان

  4. رضي الله عنهم أجمعين ..

    قرأت واستمتعت وتأثرت ..
    وابتلعت غصة أسى على زماننا .. وحنين إلى ذاك الزمان ..

    /

    بوركت ..

    =)

  5. قصص جميله عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    ياليت الكل ياخذ العبره
    اشكرك اخوي موضوع اكثر من رائع

  6. الله اكبر رحمك الله يافاروق الأمة ويامن بك اعز الله الاسلام استجابه لدعوة نبيه الكريم عليه افضل الصلاة والتسليم والله اننا لنخجل ان نكون احفادكم ونعيش على الارض التي عشتم عليها كيف كنتم وكيف نحن يالتك ياعمر بيننا اليوم لترى مايقوله الروافض فوالله ماتجراء ذنب من اذنابهم في النيل من عرض رسول الله والنيل في صديقه الصدوق ابوبكر الصديق وانت موجود ولكنه زمننا زمن اشباه الرجال وزمن الجنباء واولهم انا فياللعار لم اسمع هذه القصة من قبل وبشكل ادق لا اتذكرها ولكن ما اتذكره انني في سن الطفوله اي قبل قرابة الثلاثين سنة شاهدت نفس القصة في احد برامج الرسوم المتحركه اظنه قصص عالميه !! ولكن كان بشخصيات من الامبراطورية الرومانية .. والسؤال ان هذه الاحداث والقصص العظيمه هي من تاريخنا وحدثت بين ظهرانينا وللأسف لانعلم عنها شيئا فنلجأ لتعليم ابنائنا الوفاء من القصص الخيالية والقط والهر !! فعلا اذا عرف السبب بطل العجب في ضياعكم ياعرب

  7. جزيت خيرا عن النشر

  8. جزيت خيرا

  9. الله يجزاك خير

  10. عدة خصال نجدها في ذالك العصر:
    العفو((من الشابان))
    والرحمة((من ابو ذر))
    والعدل((من عمر رضي الله عنه))

    ولا تقول جيل ماراح يتكرر
    فيكـ الخير والبركة يا مجيد

  11. نعم اخت رآجيه لن يتكرر ..جيل عمر رضي الله عنه ذآلك آلجيل آلمجيد كيف يتكرر ..؟ اشكرك اخوي عبدالمجيد على الموضوع

  12. […] […]

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: